الضم والتصعيد أبرز ملامح السياسات الإسرائيلية القادمة تجاه الأراضي الفلسطينية بعد انتخابات الكنسيت 2020

mans

 

من المتوقع أن تنعكس نتائج انتخابات الكنيست الإسرائيلية 23 بشكل سلبي على الأراضي الفلسطينية، في ظل النتائج التي تتحدث عن تقدم كتلة اليمن المتطرف بزعامة حزب الليكود ونتنياهو في الانتخابات، ففي حالة نجاح نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة، سوف تنتهج الحكومة الجديدة سياسات عدائية تجاه الفلسطينيين سواء في صورة ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية في سياق تنفيذ صفقة القرن من أجل سرعة استغلال اللحظة التاريخية التي يمثلها بقاء إدارة ترامب في البيت الأبيض، أو تصعيد تجاه قطاع غزة من أجل تجريده من السلاح عبر التلويح بالحرب الشاملة أو المحدودة لعودة الهدوء بشكل كامل وليس جزئي.

بشكل عام جولة الانتخابات الإسرائيلية الحالية ليست كباقي جولات الانتخابات الإسرائيلية السابقة، فهي تمثل بداية لمرحلة جديدة، مرحلة تقوم على أساس تثبيت الوضع القائم في الضفة الغربية عبر سياسة الضم والتوسع، والتصعيد تجاه قطاع لحسم قضية سلاح المقاومة وتبريد جبهة غزة بصورة كلية، تحسبًا لأي تغير في البيت الأبيض.

منصور أحمد أبو كريم

باحث فلسطيني في الشؤون السياسية