خيارات حركة حماس بعد فشل مفاوضات التهدئة !!

خيارات حركة حماس

 تواجه حركة حماس في قطاع غزة العديد من التحديات بعد فشل مفاوضات التهدئة مع إسرائيل، خاصة في ظل انهيار الوضع الاقتصادي وتفاقم الأزمة الإنسانية، ما يجعل خيارات الحركة محدودة وصعبة، فهي إما أن تذهب باتجاه التصعيد مع إسرائيل لدفع الأطراف الدولية والإقليمية لإعادة فتح مفاوضات التهدئة مرة أخرى، أو أن تذهب باتجاه العودة إلى مسار المصالحة الفلسطينية مرة أخرى لامتصاص الغضب المصري وتنفيس حالة الاحتقان الداخلي، أو البقاء في المنطقة الرمادية بين التصعيد والمصالحة لحين اتضاح الموقف الأمريكي من الحل، للحفاظ على بقاء حكمها في غزة من جانب وعدم دفع اثمان كبيرة سواء في مسار التصعيد أو المصالحة من جانب أخر، ما يعني استمرار الوضع الراهن لعدة شهور قادمة، لحين الانتهاء من انتخابات النصفية الأمريكية والكنسيت الإسرائيلي، فالواضح أننا لن نشهد تهدئةً أو مصالحةً أو حرباً خلال الشهور القادمة، رغم أن كافة الاحتمالات تظل قائمة.

اعداد :أ.منصور أبو كريم
كاتب وباحث سياسي