المؤتمر الشبابي الثاني بعنوان :شباب من أجل القدس

26167797_1944574712528339_7486123393481594964_n

ضمن خطته التنموية للشباب لعام 2018عقد مركز رؤية للدراسات و الأبحاث و فريق خطوة الشبابي المؤتمر الشبابي الثاني بعنوان :شباب من أجل القدس .حيث شارك في المؤتمر العديد من الفرق الشبابية المتنوعة سياسيا و ثقافيا تم صهرها في بوتقة نضالية واحدة نصرة لقضية القدس ودعما لجهود المصالحة الوطنية  .

و يهدف المؤتمر الى دفع الشباب للمشاركة في القضايا الوطنية و المجتمعية و توحيد هذه المجموعات بالإضافة الى تأهيل الشباب لمجالات البحث العلمي.

كما و يأتي هذا المؤتمر من منطلق ايمان مركز رؤية بدور الشباب عماد الأمة و أمل المستقبل ،فالشباب هم من تصدوا للعصابات الصهيونية في بدايات القرن الماضي ، و هم من أسسوا المنظمات الفلسطينية المسلحة و شاركوا فيها كقادة و هم من يعتمد عليهم الان.

حيث بدأ المؤتمر بجلسة افتتاحية تضمنت كلمة رئيس مركز رؤية أ.مصطفى زقوت الذي اكد على ان مركز رؤية اعلن ان عام 2018 هو عام الشباب مؤكدا على ان الشباب الفلسطيني يمتلك زمام المبادرة وقادر على احداث التغير نحو الافضل مستذكرا قادة الفصائل الفلسطينية عندما اسسوا الفصائل كانوا في ريعان شبابهم داعيا المستوى الرسمي بانشاء صندوق تنموي للشباب من اجل خلق فرص عمل وتمويل مشاريع تنموية تساهم في بناء الاقتصاد الوطني كما اكد على ان وحدة الشباب هي الامر الحاسم في التصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية وخاصة مدينة القدس كما اكد على ضرورة انهاء الانقسام الفلسطيني على اساس الشراكة الوطنية الحقيقية  من ناحية اخرى اكدت  أ.نداء بلاطة عن فريق خطوة الشبابي على ان الشباب الفلسطيني رغم ما يتعرض له من اهمال وتهميش سواء بطريقة مباشرة او غير مباشرة الا انه لا زال في الطليعة والمقدمه يساهم بكل ما يستطيع في تقديم نماذج حية للعطاء والرقي بالمجتمع الفلسطينية مؤكدة على ان هذا المؤتمر تأكيدا على ان الشباب منصهرين في كل قضايانا الحية وخاصة قضية القدس وان فريق خطوة الشبابي يمثل حالة نضالية تطوعية تنسجم مع متطلبات الشباب الفلسطيني  وفي كلمة رئيس المؤتمر د.رائد حسنين اكد على ان هذا المؤتمر يهدف الى توحيد كل الجهود الشبابية من اجل ان تكون قادرة على مواجهة التحدتيات المتتالية التي تعصف بالقضية الفلسطينية والمقدسات معربا عن امله ان يستمر الشباب الفلسطيني في لم الشمل الشبابي لتكوين جماعة ضغط شبابية نضالية تجتمع على اسس وطنية لتكون صمام امان لشعبنا وقضيتنا وضخرة صلبة تتحطم عليها كل المؤامرات مؤكدا على ان هذا المؤتمر يتميز بمشاركة عشرات الفرق الشبابية التي ساهمت باوراق عمل علمية تؤكد على ان الشباب الفسطيني مدركا لكل المخاطر التي تحيط بواقعنا المؤلم   ومن ناحية اخرى وفي كلمة مندوب ائتلاف الشباب الفلسطيني للناشط الشبابي آدم المدهون  اكد على ان الشباب الفلسطيني اصبح واعيا وقادرا على تحمل المسؤولية وخير دليل هذا المؤتمر الذي يعبر عن دعم الشباب الفلسطيني لمدينتهم المقدسة وانه رغم كل الصعوبات الا ان الشباب لا زال يؤمن بأن القادم افضل وان وحدة الشباب اقصر الطرق لتلبية مطالبهم وتمكينهم من اخذ دورهم الهام في بناء المجتمع   كما وكانت هناك  كلمة لمندوب ائتلاف الشباب العربي أ.إيمان فرج الله حيث اكدت على عروبة القدس وان الشباب العربي عبر عن رأيه بكل وضوح ان القدس عاصمة ابدية للدولة الفلسطينية وان قرار ترامب الاخير بحق مدينة القدس قد احيا القدس في عقول وقلوب ابناء الامة وخاصة الشباب كما اكدت على ان المجتمع الفلسطيني والعربي هومجتمع شاب ومبادر لذ يجب استثمار هذه الفئة في النهضة والتقدم والرقي .

مع العلم ان المؤتمر كان على جلستين

 الجلسة الأولى فقد كانت بعنوان :دور الشباب في دعم قضية القدس ، ترأستها أ.يسرى الخيري

والجلسة الثانيةكانت يعنوان وترأسها

توصيات مؤتمر الشباب الثاني

  1. توحيد الجهود الشبابية و الفعاليات في اطار واحد موحد من اجل القضية الفلسطينية و ايقونتها قضية القدس.

  2. تفعيل الدور الشبابي في المؤسسات و المراكز و الفرق الشبابية لدعم قضية القدس .

  3. التواصل مع المراكز و المؤسسات الشبابية في الوطن العربي و العالم الاسلامي من اجل نصرة القدس و قضيتها .

  4. جعل القضية الفلسطينية قضية مركزية و محورية في الاعلام المحلي و الاقليمي و الدولي .

  5. تعزيز الهوية الوطنية في كافة مراحل التنشئة للإنسان الفلسطيني .

  6. تشجيع و تحفيز الشباب لإطلاق مبادرات تحمل الهم الوطني و الحفاظ على القضية من التآكل و التشوية .

  7. العمل على غرس مفاهيم ثقافية تتعلق بقبول الأخر ( الرأي و الرأي الأخر) في اطار الخطاب التوعوي الداخلي

  8. تعزيز الحياة الديمقراطية في الجامعات الفلسطينية كنموذج يعكس ذاته على الحياة العامة و على المستقبل

  9. اعداد خطط لتطوير اداة الشباب و ضمان مشاركتهم في مكانة المؤسسات السياسية و الوطنية

  10. العمل على انهاء الانقسام و الاستفادة من الطاقات الشبابية في بناء الوطن