مؤتمر شعبي في غزة لدعم جهود المصالحة

DSC_0127

نظم مركز رؤية للدراسات و الأبحاث و تجمع عائلات فلسطين مؤتمراً   شعبياً حاشداً في مدينة غزة اليوم الاحد الموافق 1/10/2017م لدعم جهود المصالحة تحت شعار (فلسطين تجمعنا ) بحضور مختلف الفصائل الفلسطينية ، و حشد كبير من الوجهاء ورجال الإصلاح و الشباب و الاكاديميين و المرأة . حيث افتتح المؤتمر رئيس مركز رؤية للدراسات والابحاث الأستاذ/ مصطفى زقوت مقدماً ترحيبه بالحضور وشكره لجمهورية مصر العربية ، ودعم المؤتمر لجهود المصالحة وتسخير كل الإمكانيات لانجاح المصالحة ،وأكد ان المركز سيعقد فعاليات عديدة ومؤتمرات شعبية أخرى في كافة مناطق قطاع غزة دعما لجهود المصالحة.

DSC_0060

ومن ناحية أخرى وفي كلمته عن حركة حماس، أكد فوزي برهوم على ان قطار المصالحة انطلق ولا يمكن ان يتوقف، ومن جانبه صرح نبيل الصفدي في كلمته عن حركة فتح ان حركته قد اتخذت قراراً استراتيجياً بإنهاء الانقسام وإعادة اللحمة لشطري الوطن.

اما الأستاذ جميل مزهر مسؤول الجبهة الشعبية في غزة فأكد على ان المصالحة يجب ان تتم على أساس المشاركة السياسية التامة ، ودعا الجماهير الى دعم المصالحة والتصدي بقوة لكل من يحاول عرقلة المصالحة فلم يعد خيار المصالحة ترفا بين طرفين بل هو خيار الشعب.

DSC_0135

اما الدكتور خضر حبيب فأكد على دعم حركة الجهاد الإسلامي لكل جهود المصالحة على أساس الشراكة الوطنية بعيداً عن المحاصصة الحزبية.

اما الرفيق أبو ناصر مسئول الجبهة الديمقراطية في غزة، فانه بارك جهود المصالحة وثمن دور الفعاليات الشعبية من مؤسسات وقوى وأكد على دور المخاتير والوجهاء في انهاء الانقسام وضمان السلم المجتمعي وفي نهاية المؤتمر أكد المختار عوض قنديل منسق تجمع عائلات فلسطين على ان المخاتير يقدمون أنفسهم جسرا للمصالحة الوطنية الفلسطينية.

 DSC_0186

نحن المجتمعين في المؤتمر الشعبي الأول لدعم جهود المصالحة المنعقد في غزة اليوم بتاريخ 1/10/2017م تحت عنوان (شعب-سلطة-مقاومة)

نؤمن بأن خيارنا الاستراتيجي والوحيد, المضي قدماً نحو المصالحة والتي هي الضامن الوحيد للحقوق الوطنية الفلسطينية وثوابت الشعب العربي الفلسطيني في الحرية والاستقلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وأننا كممثلي لمختلف شرائح الشعب الفلسطيني في قطاع غزة نضع أنفسنا جسراً مشدوداً وقوياً للعبور من خلاله لتحقيق الوحدة الوطنية على أساس الشراكة الوطنية، وأن الوطن للجميع وفلسطين فوق كل شيء، كما نثمن نحن المجتمعين دور أشقائنا، في جمهورية مصر العربية، الذين يشكلون الضامن لتنفيذ استحقاقات المصالحة وندعوهم باسم الشعب العربي الفلسطيني، بأن لا يألوا جهدا بالسير جنبا الى جنب نحو مصالحة حقيقية مبنية على مبدأ الشراكة تحت شعار ، لا غالب ولا مغلوب

عاشت وحدة شعبنا

عاشت فلسطين حرة عربية