مخاطر عدم إجراء الانتخابات المحلية في غزة على الوحدة الوطنية

3-2017

 رغم محاولة السلطة الفلسطينية وحركة حماس اتهام كل طرف للأخر بالمسؤولية عن عدم إجراء الانتخابات المحلية في غزة واستكمالها في الضفة الغربية فقط، بسبب العراقيل التي يرى كل طرف أن الطرف الآخر قد وضعها في طريق إنجاح العملية الديمقراطية في غزة، إلا أن الطرفين يتحملوا أمام الشعب مسؤولية إلغاء الانتخابات المحلية في غزة، فالحكومة الفلسطينية أدركت صعوبة إجراء الانتخابات المحلية في غزة في ظل سيطرة الحماس على القطاع، فقد رأت الحكومة أن هذه الانتخابات قد تشرعن مؤسسات حركة حماس الشرطية والقضائية في غزة، ومن جانبها خشت حركة حماس من نتائج الانتخابات أن تكشف ضعف الحاضنة الاجتماعية لها، خاصة في ظل تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في غزة، مما قد ينعكس في صندوق الانتخابات، لذلك اتفق الطرفين- بدون اتفاق- على عدم إجراء الانتخابات في غزة، مما يشكل تهديد لحقوق المواطن الفلسطيني في غزة، ويعزز استمرار الانقسام للأبد، ويضعف الوحدة الوطنية الفلسطينية، مما يتطلب ضرورة  الالتزام بمبادرة منظمات المجتمع المدني، البنود التي وردت فيها، والعمل على توحيد الصف الوطني، وعدم اتخاذ أي خطوات يمكن أن تعزيز حالة الانقسام الفلسطيني.

إعداد الاستاذ : منصور أبو كريم
مدير دائرة الأبحاث في مركز رؤية

لتحميل تقدير الموقف إضغط هنا