أبرز ملامح السياسة الخارجية الأمريكية تجاه منطقة الشرق الأوسط بعد فوز ترامب

15046215_1252094551519429_1354881996_n

مازالت السياسة الخارجية الأمريكية في عهد ترامب في طور التشكيل، بسبب عدم وضوح الفريق المساعد للرئيس الأمريكي الجديد بشكل كامل حتى الآن، والتناقض في بعض التصريحات والمواقف السياسية للرئيس الجديد، حول العديد من قضايا منطقة الشرق الأوسط خلال فترة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، رغم ذلك في فأن ما يمكن التأكيد عليه هو أن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية تجاه منطقة الشرق في ظل حكم الرئيس ترامب لن تكون امتداداً لسياسة جورج بوش الأبن عبر القوة الخشنة، أو استمراراً لسياسة بارك أوباما عبر القوة الناعمة وإنما سوف تكون خليط بين هذا وذلك، خاصة في ظل رغبة الرئيس ترامب في تقليل التدخل العسكري لأمريكا بما يضمن تحقيق المصالح القومية للولايات المتحدة الأمريكية، عبر بناء علاقات جيدة مع حلفاء أمريكا التقليدين بهدف التصدي لخطر الإرهاب الدولي، والقضاء على قدرات الجماعات الإرهابية، قبل أن تصبح تهديداً وشيكاً للولايات المتحدة الأميركية

ورغم أهمية معرفة ملامح السياسة الخارجية الأمريكية خلال فترة حكم ترامب بهدف الاستعداد للتعامل معها بالشكل المناسب، إلا أنه يتوجب على العرب والمسلمين ان يكفوا عن المراهنة على الانتخابات الامريكية ونتائجها، ويعتمدوا على أنفسهم، عبر الاستخدام الأمثل للأوراق السياسية والاقتصادية التي يملكونها في التعامل مع سياسة إدارة ترامب التي سوف تأخذ طابع الصفقات التجارية باعتباره رجل أعمال وليس رجل سياسة.

إعداد و تحليل :أ منصور أبو كريم

رئيس قسم الدراسات في مركز رؤية للدراسات و الأبحاث

لتحميل الدراسة إضغط هنا