دراسة بعنوان: تفجيرات باريس عملية نوعية أم تحول استراتيجي؟

drasa22

تشكل تفجيرات باريس نقطة تحول كبيرة في مجال الحرب على الإرهاب، الأمر الذي يمكن أن ينتج عنه تداعيات كبيرة على القضية الفلسطينية من خلال محاولة استغلال اسرائيل هذه العمليات في وصم المقاومة الفلسطينية بالإرهاب، كما حدث بعد تفجيرات 11 من سبتمبر، وزيادة الهجرة اليهودية لإسرائيل، كون أن الوضع في أوروبا أصبح يشكل خطراً على الأمة اليهودية. بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تنعكس تلك العمليات على والوضع في المنطقة العربية خاصة أن ردات الفعل بعد كل حادث إرهابي تتجه أصابع الاتهام إلى الدول العربية عامة والمسلمين بشكل خاص، وتتعالى صيحات اليمين المتطرف الأوروبي ضد وجود الإسلام هناك، وهو ما يجعل مسلمي الدول الغربية يدفعون ثمن تطرف الإرهابيين، من خلال المزيد من التضييق على حرياتهم وحملات الاعتقال التي تستهدفهم لمجرد “الاشتباه”، كما أنهم يصبحون أكثر عرضة لأعمال انتقامية وهجمات ورقابة مُشددة. ومن أجل تجنب انعكاس تلك الهجمات على القضية الفلسطينية.

إعداد وتحليل/ أ. منصور أبو كريم

مدير دائرة البحث العلمي والدراسات- مركز رؤية

لتحميل الدراسة إضغط هنا